مرحبا بكم في الإفتتاح التجربي لفتية تيفي 100 فالمئة شباب         حمل هم الأمة - دردشة مع الشباب - 14 - الشيخ عبد الله نهاري             كيف يصلي الله و له يصلي الناس..؟ - حق اليقين - الحلقة 13 - مروان بنمخلوف             مقتطفات مميزة - نفحات شبابية - الحلقة 10 - حمزة الهيشو             الإنتقال من القول إلى العمل - دردشة مع الشباب - 13 - الشيخ عبد الله نهاري             الإبداع و الموهبة - نفحات شبابية - الحلقة 09 - حمزة الهيشو             ورثة الأنبياء - برنامج (و الذين معه) - الحلقة 07 - حامد الإدريسي             يوم الدين - برنامج أم الكتاب - الحلقة 19 : د. عادل رفوش             همسة في التواضع - همسات شبابية - الحلقة 08 - محمد الكميري             الرسول يضحك - هذه سبيلي - ح 09 - عبد الصمد برنوسي             جهاد العلم - دردشة مع الشباب - الحلقة 12 - الشيخ عبد الله نهاري             و إن منكم إلا واردها/ أولائك عنها مبعدون - حق اليقين - ح 12 - مروان بنمخلوف             قوة الدعاء - بذرة الإيمان - الحلقة 06 - عثمان الماحي             همة محمدية - أُكْسِجِينُ الْحَيَاةْ ... القرآن             من هم أجدادنا - نفحات شبابية - الحلقة 08 - حمزة الهيشو            

عبد الله نهاري

ولد في وسط أسرة متدينة، من أب حافظ ومدرّس للقرآن وأم تقية ورعة. درس في مجموعة مدارس الركادة، ووزع دراسته مع أعمال الفلاحة وخدمت والديه. بعدما حصل على الشهادة الابتدائية، ذهب إلى أحفير ليكمل دراسته الإعدادية. بعدما حصل على الشهادة الإعدادية انتقل إلى بركان، حيث حصل على الرتبة الأولى في الآداب ثم توجه إلى العلوم الاقتصادية بثانوية عمر بن عبد العزيز حيث حصل فيها على البكالوريا، ثم دخل إلى جامعة محمد الأول بوجدة، وحصل على الإجازة في العلوم الاقتصادية سنة 1983، وكان بالإمكان أن يتم الدراسة لو لم تحل بينه وبينها مشاكل اجتماعية، حيث اضطرر إلى الخروج للعمل بعد وفاة والده لإعالة إخوته اليتامى. متزوج منذ سنة 1988 وله أربعة أبناء.[1]

امتهن مهنة التعليم وعين مدة 3 سنوات كمدرس في نقطة بإقليم الحسيمة انتقل بعدها إلى التدريس بوجدة. ترك التعليم في سنة 1991. اجتاز مباراة دخل بموجبها إلى غرفة التجارة والصناعة كمتصرف ممتاز بمدينة وجدة، حيث ما زال يشتغل حتى الآن.
مسيرته الدعوية

اشتهر بخطبه المرفوعة على الإنترنت، حيث يتميز بانفعاله في بعض خطبه. كتبت عنه كثير من الجرائد المغربية، وعن طريقته في الخطابة، والتي تتميز بنوع من الحدة ورفع الصوت عاليا. وإذا كانت جل الصحف التي كتبت عن الرجل، كتبت عنه انتقادا، فإن عبد الله النهاري يحظى بكثير من الشعبية في أوساط ساكنة الجهة الشرقية، بسبب مساعدته للفقراء، ولعل سبب تحلق الناس الحقيقي حول النهاري هو جرأته في انتقاد بعض السياسات الرسمية. كما اشتهر دولياً بعد خطبة ألقاها وانفعل فيها وكسر لوحة كانت خلفه وبدعاء قاله في تلك الخطبة:
«اللهم جمد الدم في عروقهم حتى يتمنو الموت فلا يجدونه »

يخطب في المغرب منذ 1987، موقوف من الخطابة في المساجد بعد توصله بمراسلة من مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية[2] فأخد على إثرها فترة استراحة من منبر الخطابة منذ أبريل 2011.[3] في أبريل 2012 أوقفت السلطات المحلية لمدينة وجدة عبد الله النهاري من إلقاء دروسه الوعظية بكل من مسجدي القدس والتوابين، بعد جولة قام بها الشيخ إلى الصحراء بدعوة من جمعية من حركة التوحيد والإصلاح، الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية، حيث زار الشيخ النهاري كل من مدن العيون والداخلة وبوجدور، المدينة الأخيرة التي عرفت فصل عاملين في الوقاية المدنية من عملهما بسبب حضور دروس الشيخ عبد الله النهاري.[4]

حل ضيفا على برنامج فتاوى مباشرة على موقع إسلام أون لاين.


قائمة برامجه :



توقيعاتكم